Reader, it's Jane Eyre – Crash Course Literature 207



مرحًبا، أنا جون غرين،
وهذه سلسلة Crash Course للآداب، واليوم، سنتحدث
عن قصة شارلوت برونتي "جين إير". إنها قصة كلاسيكية،
وذلك مكتوب على الغلاف. سيد غرين، سيد غرين. أنت تتكلم مثل ديرتي هاري. نعم، كنت مصاًبا بالزكام
يا أنا من الماضي. كما أنها حقبة مليئة بمرض السل وفّكرت في محاولة عرضها
باستخدام صوتي الأجش. سيد غرين، سيد غرين،
صوتك يشبه صوت الموت نفسه. أتدري يا شخصيتي من الماضي؟
أعلم أنك كنت تتغيب عن المدرسة حين كنت تخدش ركبتك،
لكن بعضنا ملتزمون بالتعليم. إذن، "جين إير" مليئة بالحكمة لكن اسمعن هذا الدرس المهم
يا مشاهدات Crash Course إن قررت أي منكن اختيار مهنة المربية وانتهى بك الأمر في العمل عند غريب غامض في منزل معزول لتعليم ابنته غير الشرعية
الناضجة جنسًيا قبل أوانها وعرض عليك هذا المدير الغامض الزواج فاصعدي إلى العلية. لأنه من المحتمل أن تجدي زوجة مجنونة مصابة بالزهري محتجزة هناك. وسيكون ذلك سيئا لعلاقتك. إذن، كانت "جين إير" من أعظم النجاحات
والفضائح في الحقبة الفيكتورية وفور أن ُنشرت في عام 1847 بدأ الناس محاولة التعرف على الكاتبة
التي استخدمت اسًما مستعاًرا هو "كورير بيل". رجال قبيحون بدأوا يشبهون أنفسهم بروتشستر. وتبنت النساء صفات جين إير. وانتقد بعض النقاد الرواية
ووصفوها بأنها خطيرة ومعادية للدين. بسبب بطلتها الصريحة. لكن الملكة فيكتوريا وصفتها بأنها "كتاب رائع فعًلا، ومتميز في بعض أجزائه" "لكنه ُكتب بقوة وبطريقة مثيرة للإعجاب". ستان، لا أصدق أنك أعطيت
هذا الصوت للملكة فيكتوريا! هذا ليس عدًلا لها، كانت ملكة جميلة. إذن، ُولدت شارلوت برونتي في عام 1816
في عائلة إنجليزية نموذجية لكن الجميع فيها كانوا عباقرة في الأدب وماتوا جميعهم وهم صغار السن
بسبب السل والأفيون والرغبات المكبوتة. كانت إنجلترا في العهد الفيكتوري. أرِسلت شارلوت برونتي في طفولتها إلى المدرسة
مع ثلاث من أخواتها توفيت اثنتان منهما أثناء وجودهما في المدرسة. فعادت برونتي إلى المنزل وأوجدت هي وإخوتها الباقين
عالًما خيالًيا معقًدا في البلدتين الخياليتين "غوندال" و"أنغريا". المليئتين بالمكائد والعاطفة
والأسماء السخيفة. أي مثل هاري بوتر. لم يكن مثل هاري بوتر فعًلا. بل أشبه بقصص لورد أوف ذا رينغز. مثل قواميس الأقزام. ثم أصبحت برونتي معلمة وفي النهاية، مربية، وهي تجارب
منحتها الإلهام لكتابة "جين إير" التي نشرتها بعد أن نشرت أختها إيميلي
"ويذرينغ هايتس" وقبل قيام أختها آن بنشر قصة "آغنس غراي". وكل ذلك كان بأسماء رجولية مستعارة. خشية أن تعتقدوا أن كل أبناء عائلة برونتي
كانوا أذكياء فأود الإشارة إلى أن أخاهن باتريك
كان كاتًبا سيئا. أشعر ببعض الاستياء عند قول ذلك
لأنه توفي بمرض السل وجرعة زائدة من الأفيون
حين كان عمره 31 عاًما، لكنه لم يمتلك إمكانيات. على أي حال، كان اسم شارلوت المستعار
هو "كورور بيل" وكما كتبت للمؤلفة إليزابيث غاسكيل فقد شعرت بأن الاسم المستعار منحها الجرأة. وقالت إنها إن تخلت عنه "فستفقد القوة والشجاعة" "وستخشى بعد ذلك كتابة الحقيقة الواضحة". عاشت برونتي حتى نشرت ثلاثة كتب أخرى وتزوجت قبل أن تموت في عمر الـ38 بسبب السل والمضاعفات التي رافقت حملها. هل كان الجميع مصابون بالسل
في بريطانيا في القرن الـ19؟ إذن، ما الذي سيحدث في القصة؟ فلننتقل إلى فقاعة الأفكار اليتيمة الحزينة جين إير
ربتها عمتها اللئيمة التي لم تستلطفها ولم تحبها. تركت جين هذا الوضع التعيس
إلى مدرسة خيرية تشبه التي ارتادتها برونتي الذي توفيت فيه الكثير من الفتيات
بمرض التيفوئيد. تكمل دراستها، وتعمل معلمة في المدرسة
لمدة من الوقت ثم تقرر أنها تريد تجربة أكبر في العالم فتقبل بوظيفة مربية في ثورنفيلد هول العزبة الريفية للسيد روتشستر. رغم عدة تحذيرات، ومن بينها حين تنكر السيد روتشستر
في زي عرافة غجرية في محاولة لمعرفة شعور جين تجاهه،
يقعان في حب بعضهما. وحين يوشكان على الزواج تكتشف جين أن السيد روتشستر
متزوج مسبًقا بامرأة مجنونة يحتجزها في العلية. تهرب جين، وبعد أو أوشكت أن تموت
من البرد والجوع أنقذها الإخوة ريفرز الذين تبين أنهم أقاربها المفقودين. وكانت على وشك أن ُتجبر على الزواج
بأحد هؤلاء الأقارب حين شعرت بأن السيد روتشستر يناديها. خسر يًدا وعيًنا حين أحرقت زوجته
ثورنفيلد هول لكن الجانب المشرق، أن زوجته توفيت في الحريق،
لذا، فقد أصبح الآن عازًبا. أصبحت جين تستطيع الزواج به،
واستعاد بصره بأعجوبة وعاش كل من لم يموتوا بسعادة أبدية. شكًرا يا فقاعة الأفكار. قد لا يجعل هذا الملخص القصة
تبدو كرواية راقية لكن في الحقيقة،
أظنها من أكثر روايات القرن الـ19 رقًيا. كما في الكثير من الأعمال الأدبية العظيمة من الصعب إسناد "جين إير"
إلى نوع أدبي معين. لتبدأ الأمور بداية معقدة فإن العنوان الجانبي
يصف الكتاب بأنه سيرة ذاتية لكنه ليس كذلك بالتأكيد،
لأنه يحمل اسم مؤلفة، وهو ليس "جين إير". لكن بالمعنى التجريدي، قد يكون كذلك. لأن جيري هنري لوس،
أحد أول المعجبين بالكتاب كتب "إنه سيرة ذاتية فعًلا" "ربما ليس وفًقا للحقائق الواضحة
والظروف" "بل في المعاناة والتجربة نفسها." "إنها محادثة بين روحين" "إنه حديث من الأعماق" "لروح تعاني وتكافح وتواجه الكثير" رفيق لويس، الكاتب جورج إيليوت وهي مؤلفة أخرى استخدمت اسم رجل. وصفت برونتي كما تصف برونتي جين إير. بأنها "عانس تافهة بسيطة قروية
تبدو مريضة" "لكنها تتحلى بعاطفة وحماس شديدين" وذلك يصف شيئا في قلب "جين إير". فالناس يفترضون أن النساء العاديات القرويات اللاتي يبدين مريضات لم يحملن الحيوية الداخلية الغنية والعاطفة
التي نجدها في جين إير. وذلك جزء مما جعل الرواية ثورية ومحبوبة جًدا بين القارئات من النساء. أي قارئة تعرف القليل
عن سيرة برونتي الذاتية ستلاحظ الكثير من التداخل
بين تجربتها وتجربة جين إير وخاصة في وصف الوقت الذي أمضته جين
في المدرسة الخيرية إضافة إلى شعورها بالموقع المتوسط بين الخادمة والسيدة الذي تحتله المربية. لكن سواء اخترت قراءة جين أير
كسيرة ذاتية خيالية إلا أنها "bildungsroman" رائعة فعًلا. "bildungsroman" هو مصطلح ألماني فاخر نستخدمه لوصف رواية عن تعليم
شخص صغير السن أو عن بلوغهم إذن، في بداية الكتاب،
ليست جين متعلمة وُتعاقب كلما حاولت التفكير بنفسها،
أو الدفاع عن استقلالها. لكن في كل جزء لاحق من الرواية المدرسة وثورنفيلد وهربها وعودتها تتعلم جين شيئا يساعدها لتشق طريقها
في العالم، وإثبات نفسها. وفي نهاية الرواية فقط حين تستطيع التحدث إلى السيد روتشستر
كشريكة وليس كتابعة يكتمل تعليمها. جين إير، تصرفت مثل مؤلفة "فرانكنشتاين"
لماري شيلي اقتبست من تقاليد الروايات الرومنسية القوطية فمن الرومنسية، نحصل على التركيز الجذري
على الفرد وبعض اهتمامات جين وأحلامها
وحدسها وقواها الخارقة. ومن التقليد القوطي،
نحصل على الأشياء الممتعة المشوقة المنزل الغامض
مع الشخص الذي لا تتوقع وجوده الزوجة المجنونة، والحريق
والطعن وصدمة احتفال الزواج الذي تمت مقاطعته. هذه الأيام نربط ما نسميه روايات
الأسلوب الأدبي بانعدام جدية لكن ما يمّيز جين إير هو جّديتها،
وواقعيتها النفسية. وأيًضا، وأظن هذا الجانب
لا يلقى التقدير الكافي حين نتحدث عن الكتب،
هو الكتابة الجيدة للجمل المتتابعة. ُكتب هذا الكتاب قبل 160 عاًما لكن الكتابة واضحة جًدا
ودقيقة للغاية، لدرجة أنها تبدو معاصرة غالًبا. الشاعر والناقد أدريان ريتش
كتب عن جين إير "إنه يحدث بين عالمّي الواضح" "والذي يمكن تغييره بالنشاط البشري" "وعالم المحتوم" "الذي يقع خارج سيطرة البشر،
بين الواقعية والشعر" ولاحظنا مسبًقا كيف كانت جين
في غالب الرواية ما بين موقعي الخادمة والسيدة،
والسيد روتشستر ما بين المتزوج وغير المتزوج وبيرثا، المجنونة في العلية يتم تصويرها على أنها ما بين الحيوان والإنسان. إذن، هذا جنون…
حان الوقت للرسالة المفتوحة. انظروا، إنه "فنشاين بير". لا يمكننا جميًعا أن نكون سعداء مثلك يا صديقي. رسالة مفتوحة إلى المخدرات نفسية التأثير. عزيزتي المخدرات نفسية التأثير هناك فكرة منتشرة عن ضرورة
أن يكون الفنان مريًضا عقلًيا والحاجة إلى التمرغ في أمراضهم
ليستطيعوا الإبداع. لكن حين أقرأ عن طريقة التعامل مع الأمراض
العقلية في بريطانيا في العصر الفيكتوري أشعر بامتنان كبير لك. في النهاية، أيتها العقارات نفسية التأثير
أنت لا تقللين من إبداعي بل تجعلين من الممكن لي أن أبدع. النتيجة أيتها العقارات عقلية التأثير أنا ممتن جًدا لأني لا أعيش في القرن الـ19
في علية في بريطانيا. مع أفضل أمنياتي، أنا جون غرين. تحدث أشياء جنونية مرعبة قوطية
باستمرار لجين لكنها تتعامل مع غالبيتها
بطريقتها المتزنة التي تليق بالمربية. يحاول أحدهم إحراق السيد روتشستر في سريره؟
ويعض أحدهم ضيوفه؟ تتوقف لتسأل نفسها "ما هي الجريمة التي تتجسد
في هذا القصر المعزول" ولا يستطيع مالكه طردها أو السيطرة عليها؟ "ما هو السر الذي ُكشف الآن
في النار والدماء في ساعات الليل؟" ترى جين حلًما مزعًجا جًدا
في الليلة السابقة لزفافها حيث جاءت سيدة مرعبة متوحشة
إلى غرفتها ومزقت وشاحها إلى قطعتين؟ لكن جين استطاعت أن تنسى كل ذلك،
وتمضي قدًما لإتمام الزفاف. فقط يأتي رجل إلى الكنيسة
ويقرأ وثيقة رسمية لتفسير كل شيء اعترفت جين بوجود شيء مريب. واستغرقت يوًما آخر لتقرر أن تترك ثورنفيلد. إذن، نعرف أن جين إير
ليست مؤلفة قصص غامضة، صحيح؟ فلنتوقف لحظة لنعترف بأنه رغم أن جين بطلة مفعمة بالحيوية
وجذابة، إلا أنها ليست محققة ذكية. إذن، لماذا تفشل جين باستمرار
في إدراك ما يبدو واضًحا للقارئ؟ إن وقعتم في الحب يوًما،
فربما لاحظتم أن لديكم قدرة مذهلة على تجاهل التحذيرات. مثًلا، كانت ميريديث تواعد شاًبا شعره أحمر،
هذا هو التحذير الأول. كان يغازل زميلتها في الغرفة دائًما،
وهذا هو التحذير الثاني. وفي النهاية، حدث ذلك. أعني أنه أحرق سريرها. آسف يا أصحاب الشعر الأحمر، كانت هذه نكتة
رخيصة، لكني لا أحب صديق ميريديث السابق. على أي حال، الأهم من كل ذلك في منتصف الرواية،
ما زال تعليم جين مستمًرا. وهي لم تحقق الاستقلال المالي أو الفكري. ولم تجد القوة للتخلي عن السيد روتشستر حين يقترح عليها أن تعيش معه كعشيقته. وفي نهاية الرواية، أصبحت ماهرة أكثر
في رؤية الأدلة. كما حين سمعت صوت السيد روتشستر يناديها من الجانب الآخر من البلاد لم تقل لنفسها "يبدو هذا غير معقول"،
بل ذهبت! وحين تجده، كان قد فقد بصره لكن جين تعلمت أخيًرا كيف ترى والانتباه، ليس فقط لما هو أمامها بل لما يحدث ما وراء العالم المرئي وأسفله. إذن، حين كانت شارلوت برونتي صغيرة
كتبت إلى الشاعر روبرت ساوثي أمًلا في الحصول على التشجيع. اعترف بموهبتها، لكنه قال لها
ألا تضيع المزيد من الوقت عليها لأن "الأدب لا يمكن أن يكون عملا مناسًبا
لامرأة، ولا يفترض أن يكون كذلك". تبدو جين سعيدة بالتخلي
عن كتابة سيرتها الذاتية لتنجب أطفال السيد روتشستر وتصريحها الذي يقول "أيها القارئ، لقد تزوجته" هو أشهر جملة في الكتاب على الأرجح. لكن من المهم أن نتذكر
أن جين لا تتزوج السيد روتشستر حتى تستطيع رؤيته كند لنفسها
إن لم ترغب بالتفوق عليه. كما في جزء سابق من الكتاب،
فهو يمتلك كل النقود والقوة والأسرار، صحيح؟ لكن في نهاية الرواية،
أصبحت هي من تملك النقود والرؤية أيًضا، بالمعنى الحرفي والمجازي. ترفض جين باستمرار الرجال
الذين يحاولون السيطرة عليها وتظهر الكثير من الانتقادات الذكية
لقوة الجنسين. كفقرة تقول فيها "يفترض أن تكون النساء هادئات جًدا بشكل عام" "لكن النساء يشعرن كما يشعر الرجال تماًما،
ويحتجن لتمرين عقولهن" "ومجال لعرض جهودهن
بقدر ما يحتاج إخوتهن إلى ذلك" "ومن ضيق الأفق من جانب رفاقهن
المحظوظين من المخلوقات" "أن يقولوا إن عليهن تقييد أنفسهن
في صنع البودنغ وغزل الجوارب". آسف يا محبي البودنغ،
لكن هذه الرواية تقول "فلتذهب البودنغ للجحيم!" "سأصنع البودنغ فقط
حين أستطيع صنعها وفًقا لشروطي" ومن يريد ارتداء جوارب مغزولة؟ إذن، أظن أن بوسعكم قراءة الرواية
كعرض بسيط للمساواة بين الجنسين لكن الكثير من الناقدات المؤيدات لحقوق المرأة
مثل ساندرا غيلبيرت يشعرن بوجود شيء أكثر إزعاًجا يحدث
في رحلة جين من الطفولة المعذبة
إلى الزوجة الفيكتورية المثالية. تركز غيلبيرت على الجزء
الذي لا تركز عليه الرواية على تلك المرأة المجنونة في العلية،
زوجة السيد روتشستر الأولى بيرثا مانسون. أعني هل كانت بيرثا امرأة منحلة فعًلا
كما وصفها روتشستر؟ فلنتذكر أن السيد روتشستر
اعترف بأن لديه الكثير من العشيقات لكن الرواية لم تنتقد سلوكه الجنسي. في غضون ذلك، إبقاء مريضة نفسية
أجِبر على الزواج بها مقيدة في العلية والذي حدث فعًلا في زمن برونتي،
هو تصرف مقبول نوًعا ما. ينظر البعض إلى بيرثا
التي تنحدر من جزيرة استوائية ولديها بشرة داكنة على أنها تسجيل
لمعاملة بريطانيا لمستعمراتها. لكن التفسير المفضل لدي هو النظر إلى بيرثا
على أنها انعكاس قاتم لجين لكل المشاعر والرغبات
التي على جين أن تكبتها لتكون مناسبة
لصورة المرأة الفيكتورية المناسبة كائن يهاجم ويهدر كحيوان بري غريب بينما تقوم جين بالخياطة وتعليم الجغرافيا. كلما انزعجت جين كما حين تحدث السيد روتشستر عن عشيقاته أو خدعها بخدعة الغجرية الغريبة،
بيرثا هي من تظهر غضبها. وحين تشعر جين بالقلق بشأن زواجها تأتي بيرثا إلى غرفتها، وتمزق وشاحها. وعلينا ألا ننسى أن بيرثا الجامحة غير المروضة هي من عليها أن تموت
لتتزوج جين بروتشستر. على جين أن تخسر جزًءا من طبيعتها
لتتكيف مع توقعات نظامها الاجتماعي وبهذا المعنى على الأقل،
فإن النهاية السعيدة ليست سعيدة تماًما. أشكركم على المشاهدة،
سأراكم السبوع المقبل. تم إعداد Crash Course
بمساعدة من كل هؤلاء الأشخاص اللطفاء وهو موجود بفضل دعم مشتركينا
في موقع Subbable. يمكنكم إيجاد مكافآت رائعة
عند زيارة الرابط في الأسفل وهناك أيًضا رابط مع وصف الفيديو في الأسفل،
أشكركم للمشاهدة. وكما نقول في بلدتي،
لا تنسوا أن تكونوا رائعين. ملاحظة، هناك ملصق رائع من Crash Course
عن تاريخ "الولايات المتحدة" صنعه اصدقاؤنا في Thought Cafe. إن أردتم الحصول عليه،
فهنا رابط بين معلومات الفيديو في الأسفل. يمكنكم دعمنا بهذه الطريقة،
أو دعم Thought Cafe.

23 thoughts on “Reader, it's Jane Eyre – Crash Course Literature 207

  1. GCSE English Literature today y'all (AQA)! Good luck if you're doing it!

  2. Actually, Rochester's first wife died from falling off the roof, not from the fire!

  3. He doesn't talk about the many many imperial allusions in Jane Eyre. The post-colonial critique of the novel talks about the idea of the Creole woman vis-a-vis the ideal English woman and the race and imperial hierarchical structures present in the novel. Jean Rhys' novel, 'The Wide Sargasso Sea' examines the Rochester-Bertha marriage from this angle. As a Post-colonial student of Literature, I also find the discussion on Missionary work in India and Jane's many fears regarding "being grilled under an Indian sun" an interesting point of study

  4. I dont like literature of CRASH COURSE because i sont like the behaviour of speaker. I think it is better to talk like other speakers in Crash course

  5. This video is a summary of the SparkNotes book very clearly and yet the book hasn't been referenced at all?

  6. Love everything you do, thanks for saving my butt so many times!! Please do a crash course on Wuthering Heights because it is such an amazing novel!

  7. Fun fact: Bertha Mason is NOT locked in the attic. That's one of the most popular misconceptions in literature.

  8. This is amazing Thankyou xxx actually going to get a 9 now tbh

  9. Everytime John says the"Best wishes" part, I fall a little bit in love with him..

  10. Jane Eyre falling in love and talking about Mr. Rochester is one of the best narrations I’ve ever read in my life

  11. Does anyone (who actually read the book) find it kind of weird that mr. Rochester marries his servant who is wayyyyy younger than her, and on her wedding day she finds out that he is actually married by some psycho that he locked up, yet she still falls in love with him when Bertha dies? Nope, just me ok

  12. This video is infused with a lot of personal bias regarding Jane's motivations and how other characters were portrayed. Sexually precocious illegitimate daughter? Where did you get that from?

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *